زيارة رئيس الجمعية إلى شعبة سطيف

تفضّل رئيس جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريّين الدكتور عبد الرزّاق قسّوم رفقة الأساتذة الزبير طوالبي والحسين بوطاوي يوم الإثنين 5 شعبان 1433 الموافق ل25 جوان 2012 بزيارة إلى مدينة سطيف لتفقّد شئون الشعبة, فالتقى بأعضاء المكتب الولائي الأساتذة: أحمد ظريف, وجمال الدين لعمش, وعبد العزيز بن شرنين, ومخلوف بوقزّولة, وموسى ميلي, وعلي حليتيم, حيث استفسر عن جملة من أمور وقضايا الشعبة كما قدّم بعض التوضيحات.

وبعد صلاة العصر ألقى محاضرة حول: الدعوة بالجزائر واقع وآفاق وقف فيها عند التحدّيات التي تواجه الدعوة, وما ينبغي لها من فقه جديد للدعوة, وفقه للواقع وفقه للفقه, مستشهدا بأمثلة من الواقع اليوميّ  أثارت انتباه واهتمام الحاضرين, حيث طرحت أسئلة عديدة, وجلّهم من الفئة المثقّفة الذين استحسنوا كثيرا هذا الاهتمام من جمعيّة العلماء وما تبذله من جهود هادفة, وخاصّة هذه الزيارة من رئيس الجمعيّة. ثمّ توجّه رفقة أعضاء المكتب الولائي للاطّلاع على مركز الدراسات الذي يحتوي على جميع ما يحتاجه البحث والباحثون: قاعة كبيرة للندوات والمحاضرات مزوّدة بوسائل كاملة وشبكة الاتّصال [الأنترنيت] وجناح إداريّ, ومكتبة, وآخر للضيوف… وتوشك الأشغال على النهاية, وسيكون تحت تصرّف الجمعيّة لأنشتطها المختلفة, ويوفّر لها وعليها كثيرا من الجهود الهامشيّة والتي كثيرا ما عاقت الأنشطة, ثمّ انتقلوا إلى مقرّ المكتب الولائي فتفقّدوا وعاينوا الإدراة وأقسام التعليم القرآني والإنجليزيّة, ثمّ بعد صلاة المغرب عقدت جلسة أخرى فطرحت عدّة نقاط للبحث والتوجيه,  وبعد صلاة العشاء بالمقرّ توجّه الزائرون إلى مدينة برج بوعريريج.

تغريدات الجمعية