ندوة "مشكلة الهلال بين العلم و الفقه إلى متى؟" بدار الإمام

تنظم جمعية العلماء المسلمين الجزائريين يوم السبت التاسع من رمضان الموافق ل 28جويلية على الساعة الثانية زوالا” بدار الإمام ” بالمحمدية  ندوة علمية حوارية تضم علماءالفلك و علماء الشريعة ، الندوة تحت عنوان “مشكلة الهلال بين العلم و الفقه إلى متى؟” و من تنشيط كل من الدكتور عبد الحليم قابة و  الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬مشنان‮ و الدكتور نضال قسوم و الدكتور جمال ميموني .

(4) تعليقات

  1. بشير

    السلام عليكم نشكر جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بهذه المبادرة الكريمة و فتحها لنقاش ظل على طاولة النقاش و الخلاف منذ زمن طويل وبود كل الفلكين خاصة حضور مثل هذه الندوة الرائعة و السؤال المطروح ... هل لكم أن تنقلوا هذه اللقاء على المباشر حتى تعم الفائدة أكثر ؟؟؟ https://www.facebook.com/events/387717937950258

  2. مومن

    نشكر الجمعية على تنظيم مثل هذه الندوة الهامة، ونرجوا الله تعالى أن يرفع اللبس على القضية، وبودنا أن تسجل وتفيدونا بها في هذا الموقع

  3. عبد الرحمان

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله خالق الشمس و القمر و الصلاة و السلام على خير البشر أما بعد : أود أن اسأل أين هو المشكل عندما نصوم لرؤية الهلال و نفطر لرؤيته ؟ و ما الضير في إتباع سنة المصطفى ؟ ألسنا مسلمين و المسلم من سلم لتعاليم الله ؟ أظن أن حديث علماء الفلك هو تشكيك و تكذيب لذلك المسلم البريء الذي يراقب و يرى الهلال و طعن في نزاهته و لو اخطأ فله أجر الاجتهاد و خطؤه و إن أخطأ لا يؤثر على ديننا و لا على صيامنا و هؤلاء العلماء إن كانوا كذالك هل اكتشفوا كوكبا جديدا أو وضعوا نظرية أم هل صعدوا إلى القمر و ما هي هذه الحسابات التي يقومون بها هل هي حسابات خارقة لا يستطيع القيام بها إلا هؤلاء العلماء أظنها أسهل ما يكون و ما الفائدة منها هل تزيد في تطور الأمة الإسلامية علم الفلك هو علم للتدبر في خلق الله و قدرته لتقوية الإيمان و ليس للتشكيك في هذا الدين أما وحدة الأمة فيكون بتمسكها بدينها و تعاليمه لا التشكيك فيه و الفرقة التي نحن فيها لم تأتي من هلال رمضان بل هي نتاج ابتعادنا عن الإسلام و أخلاقه و التهافت على الدنيا و إتباع الهوى و الغرب أرجو أن يتسع صدركم لتعليقي و لنسلم لله و كثفوا جهودكم و أفكاركم لما ينفع الأمة و يعلي شأنها. و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تغريدات الجمعية