بيان حول "الأحداث الجارية في بورما (ميانمار)"

إنّ جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لتتابع بقلق بالغ –منذ فترة- تطوّرات الأحداث الجارية في بورما (ميانمار) حيث تتعرّض الأقلية المسلمة إلى إبادة حقيقية، وقد أظهرت الصور في وسائل الإعلام المختلفة حجم البشاعة والفضاعة في القتل والتحريق والتشريد والتهجير القسري على يد جماعة بوذية متطرفة (الماغ) وبدعم من الطغمة الحاكمة، وكلّ هذا يقع وسط صمت إعلامي مريب.

وإنّ جمعية العلماء لتستنكر كلّ عمل تُنتهَك فيه حقوق الإنسان والأقليات تحت أي غطاء، وإنّنا نهيب بمنظمة التعاوّن الإسلامي والهيئات التي تُعنَى بحقوق الإنسان التحرّك عاجلاً لإيقاف هذه المجازر في حقّ هذه الأقلية المضطهدة والمحرومة من أبسط الحقوق منذ عقود.

كما ندعو الحكومات الإسلامية التي لها علاقة بهذه الدولة اتخاذ الموقف الذي يجبرها على إيقاف هذه المجازر، ونهيب أيضًا بالشعوب الإسلامية تقديم كلّ ما من شأنه أن يرفع المعاناة عن المظلومين.

                                                الدكتور عبد الرزاق قسوم

                                   رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين                                                                                                                                                               

تغريدات الجمعية

    Please check your internet connection.