ولاية الشلف /حوصلة لنشاط جمعية العلماء خلال شهر رمضان وعيد الفطر

1. النشاط التضامني:
	مع حلول شهر رمضان المبارك الذي يشهد مزيدًا من المصاريف التي فرضتها التقاليد، فكّرت جمعية العلماء في هبّة تضامنية حسب جهود الجمعية، وتمثل العمل التضامني فيما يلي:
أ. قافلة مساعدات لفقراء بلدية بريرة: تحت إشراف الرئيس الشرفي للشعبة الولائية الشيخ محمد بوعبيدة بادرت أخوات الفرع النسوي بإعداد قافلة مساعدات لبلدية بريرة النائية بالشلف تضمنت مساعدات تتناسب مع مناسبتي رمضان المبارك وعيد الفطر السعيد.
	وسارت القافلة يوم 16 جويلية 2012 يرافقها السادة بوعبيدة محمد، وإسماعيل عمراني من الشعبة الولائية، وعباس بوطبل وامحمدي بوزينة الطيب من شعبة بلدية الشلف. وكذا أخوات الفرع النسوي.
ب. التكفل بـأسرة كفيفة معدمة: وضمن مواساة بعض الحالات الخاصة تواصل الأخوات بالتنسيق مع الشيخ محمد بوعبيدة التكفل بأسرة معدمة لها ثلاثة أفراد مكفوفين، وقد دأبت هذه الأسرة على استلام مساعدتها دوريُا منذ اكتشاف حالها.

ج. شعبة وادي الفضة توزّع قفة رمضان:
	وللعام الثاني على التوالي أشرفت شعبة جمعية العلماء بوادي الفضة على توزيع قفة رمضان على بعض فقراء البلدية في حدود ما تقدر عليه الشعبة وتضمنت القفة مواد غذائية يحتاجها الفقير لسدّ رمقه في هذا الشهر، وقد وصل عدد الأسر المستفيدة من هذه العملية خمسة وعشرون (25) أسرة.
د. شعبة بلدية الشلف: وضمن مبادرة شخصية من أحد المحسنين من أبناء الجمعية بالشلف تم توزيع قفة رمضان على عشرين أسرة فقيرة قيمة كل قفة خمسة آلاف دينار جزائري (5000 دج) تسلم للفقير على شكل وصل بيع يتوجه به إلى المحل التجاري المتفق معه ليتسلّم هذا الفقير مواد غذائية تكون مساوية لهذا المبلغ.

2. حملات التبرّع بالدّم:
أ. شعبة بلدية الهرانفة: نظم مكتب بلدية الهرانفة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين حملة تبرّع بالدم تحت شعار "قطرة من دمك تنقذ بها حياة إخوانك" يوم 17 جويلية 2012، ولإنجاح هذه العملية فقد نسقت الشعبة مع مستشفى بلدية الصبحة والقطاع الصحي لبلدية الهرانفة، وقد لاقت هذه العملية استحسانا كبيرًا من المواطنين الذين رأوا في العملية ثقافة جديدة تدخل المنطقة هي ثقافة التبرع بالدم، خاصة إذا علمنا أن بلدية الهرانفة تعتبر من البلديات الفقيرة والنائية بولاية الشلف.

ب. شعبة بلدية الصّبحة: مع حلول العشر الأواخر من رمضان التي يتضاعف فيها الأجر للمحسنين نظمت شعبة جمعية العلماء لبلدية الصبحة حملة تبرع بالدم يوم 24 رمضان بعد صلاة التراويح، وقد تمت العملية بالتنسيق مع مديرية الشؤون الدينية والأوقاف حيث احتضن المسجد المركزي بالبلدية هذه العملية والتي أشرف عليها مختصون من أطباء وممرضين، وقد لاقت الحملة نجاحًا كبيرًا جعل المتبرعين يتزاحمون من أجل التبرع بدمهم ابتغاء الأجر والثواب في هذا الشهر الكريم.

3. نشاط الوعظ والإرشاد:
	كما سطّرت الجمعية خلال شهر رمضان المبارك بالتنسيق مع مديرية الشؤون الدينية والأوقاف برنامجًا ثريُا للوعظ والإرشاد اختارت له توقيتًا مناسبًا لحرارة الشلف في فصل الصيف إذ تم إلقاء محاضرات بعد صلاة العصر في العديد من المساجد، وكذا دروس الجمعة والدروس الرمضانية قبيل صلاة العشاء والتراويح، وقد شملت 11 بلدية. أطّر هذه المحاضرات والدروس أساتذة ومشايخ من الأطر المحلية بولاية الشلف، وقد أشارت إذاعة الشلف الجهوية لهذا البرنامج ضمن تسجيل مع المكلف بالإعلام في الشعبة الولائية الأستاذ قدور قرناش وللإشارة فإن الإذاعة المحلية بالشلف تغطي جميع الأنشطة التي تقوم بها جمعية العلماء بولاية الشلف.

4. المسابقات الرمضانية في حفظ القرآن والمواد العلمية والشرعية:
أ. شعبة بلدية بوقادير: كعادتها في كل رمضان برمجت شعبة بلدية بوقادير مسابقات في العشر الأواخر من رمضان تضاف للأنشطة العلمية التي برمجتها في هذا الشهر المبارك مع كل سبت من أيام الأسبوع بعد صلاة العصر.

ب. شعبة بلدية وادي سلي:
	كما بادرت شعبة بلدية وادي سلي بتنظيم مسابقات في مواد متنوعة في العديد من أحياء البلدية، وهي مبادرة طيّبة تجعل الشباب والتلاميذ يلتفون حول جمعية العلماء وينشغلون بما هو خير وأنفع، هذا وقد كان للشعبة نشاطًا علميًا بعد صلاة العصر           يوم 12 أوت 2012 ضمن برنامج الوعظ والإرشاد.

جـ. بلدية الشلف: وبالتنسيق مع مسجد النور شـــاركت جمعية العلماء ممثلة في نائب رئيس الشعبة الأستاذ قدور قرناش وعضو المكتب الولائي للجمعية الأساتذة فضيلة وعليلي وكذا إمام المسجد في فعاليات مسابقة حفظ القرآن الكريم والتي أجريت يومي 21 و 22 رمضان إذ كان اليوم الأول للذكور، واليوم الثاني للإناث وقد تم تكريمهم في احتفالية ليلة القدر يوم 26 رمضان، مع الإشارة إلى الفائزة المميزة في هذه المسابقة التلميذة نعمون هاجر ذات الخمسة عشر ربيعا (15 سنة) وتحفظ القرآن الكريم كاملا بالأحكام، حيث شنّفت أسماع الحاضرين والحاضرات بتلاوة مباركة لأواخر سورة الشعراء، والنصيحة للآباء والأمهات أن يحذو حذو أسرة هاجر فيدفعون بأبنائهم إلى المدارس القرآنية لحفظ كتاب الله -عز وجل-.

5. نادي الرياحين لجمعية العلماء يصنع فرحة الاحتفال في العيد:
	وختام هذه الأنشطة ما قام به نادي الرياحين لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين يوم 26 أوت 2012 حيث نظمت الأخوات المشكلات للنادي حفلا ترفيهيا للأطفال وأوليائهم بقاعة المحاضرات بالمكتبة البلدية الشهيد مخطار زورقي ببلدية الشطية بداية من الساعة التاسعة صباحا حتى منتصف النهار من نفس اليوم.
إذ غصّت القاعة بالأطفال وهم في أحسن حلّة بلباس العيد والبالونات في أيديهم.
وما زاد الحفل جمالا هو أن الأخوات أعضاء النادي اخترن برعمة من البراعم لتنشيط الحفل.
والذي تضمّن بداية الافتتاح بالقرآن الكريم ثم النشيد الوطني، والنشيد الخالد "شعب الجزائر مسلم" لتأتي بعد ذلك كلمة الأخت أوريدة باسم النادي والتي أشارت فيها إلى فضل جمعية العلماء قديمًا وحاضرًا في التربية والتهذيب ثم أحالت بعد ذلك الكلمة للأستاذ قدور قرناش فحيّا المبادرة ودعا لتفعيلها لأنّ العمل الناجح وأصل الأصول في الإصلاح هو الاهتمام بالنشء وتكوينه وفق ما أراد الرعيل الأول لجمعية العلماء على حب الإسلام والتمسك به وحفظ اللسان العربي وحب الجزائر وحمايتها من أي مكروه.
وبعد ذلك توالت فقرات الحفل التي تضمنت أناشيد متنوعة ومسرحية حول الصراع الإسلامي الصهيوني في فلسطين العزيزة – فك الله أسرها – وكذا مسابقة فكرية بين فوجين من البراعم تم تكريم الفوج الفائز ليختم اللقاء الترفيهي الذي حضره الأبناء وأوليائهم في حدود منتصف النهار على أمل استمرار مثل هذه المبادرات في الأيام القادمة.
مع الإشارة أن الإذاعة المحلية غطت النشاط وأخذت تصريحات من أفواه البراعم.

6. لقاء المعايدة في المقر الوطني للجمعية:
	وضمن سفرية إلى الجزائر العاصمة في شأن خاص لأحد الإخوة عرّج الإخوة أعضاء هذه السفرية بعد إنجاز مهمتهم إلى المقر الوطني لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين لحضور لقاء المعايدة التي نظمته الجمعية لأبنائها ومحّبيها في ثالث أيام عيد الفطر السعيد، وقد ضّم وفد هذه السفرية الإخوة: إبراهيم عاشر، وقدور قرناش من شعبة ولاية الشلف، والإخوة: محيي الدين عبد العزيز، ومراد مفتاح، والشاب الطيب امحمدي بوزينة من شعبة بلدية الشلف حيث اغتنم الإخوة سفريتهم للعاصمة لتمثيل الشلف في هذا الشلف في هذا اللقاء سنّة رئيس الجمعية الدكتور عبد الرزاق قسوم.

7. اجتماع بعد عطلة:
	واستمرارًا لعمل الجمعية بالشلف، وحفاظًا على دورية الاجتماعات الشهرية لشعبة ولاية الشلف وانتظامها، وبعد عطلة أخذ فيها الإخوة راحتهم ينعقد اللقاء الشهري مع الدخول الاجتماعي الجديد، حيث يجتمع المكتب الولائي بمقرّه الولائي يوم الفاتح سبتمبر 2012 بداية من الساعة التاسعة صباحًا لتدارس أمور تهم الجمعية، مع الإشارة إلى أن اللقاء الأخير للمكتب الولائي كان يوم 14/07/2012 بتعداد لم يكتمل لوجود الإخوة في المصيف.

الصور على الرابط التالي:
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=423916440979096&set=a.423916420979098.86086.177606008943475&type=1&relevant_count=4

						متابعة الأستاذ قدور قرناش
			عضو المجلس الوطني لجمعية العلماء / نائب رئيس شعبة الشلف

تغريدات الجمعية