جمعية العلماء المسلمين، واتحاد الكتاب الجزائريين في ندوة فكرية حول مالك بن نبي

كان المقر المركزي لاتحاد الكتاب الجزائريين بشارع ديدوش مراد على موعد يوم الأربعاء
24 ذي القعدة 1433 ه الموافق ل 10 أكتوبر 2012 م، مع الدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء الجزائريين، والدكتور عمار
طالبي رئيس المجلس العلمي لولاية الجزائر، ونائب رئيس جمعية العلماء، والأستاذ
الهادي الحسني، وبحضور مميز ونوعي لمثقفين جزائريين، وصحافة مكتوبة ومرئية. كانت الندوة الفكرية تحت عنوان: «النظرية
الثقافية عند مالك بن نبي »، وتنشيط الأستاذ سعيد بوحريرة.
فبعد آيات بينات من الذكر الحكيم، وكلمة ترحيبية من رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين،والنائب الأول لاتحاد الكتاب العرب الأستاذ
يوسف شقرة، تقدم الأستاذ جمال سعيدي رئيس فرع اتحاد الكتاب الجزائريين )فرع الجزائر(، ليتقدم الدكتور عبد الرزاق قسوم، ثم
الأستاذ محمد الهادي الحسني بمداخلات حول شخصية مالك بن نبي، وفكره الذي ملأ الآفاق، وشغله داخليا وخارجيا، مما جعل نظرياته الفكرية تدرس، وتناقش، لما لها من بعد نظري وفكري، وسياسي، واجتماعي.
ولعل محاضرة الدكتور عمار طالبي التي أخذت وقتا أطول، واستحسنها الجميع، قد كشفت عن قوة شخصية مالك بن نبي العلمية والفكرية…
وفي الأخير كانت تدخلات بعض الحاضرين حول شخصية مالك بن نبي، وفكره، وبعد نظره.
وللعلم فإن اتحاد الكتاب الجزائريين، وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، اتفقا على عقد ندوات فكرية، وإحياء ذكرى شخصيات علمية من حين لآخر، وهذه الندوة الثانية بعد التي عقدت بالاشتراك مع الجاحظية، واتحاد الكتاب، وجمعية العلماء مساء يوم
الثلاثاء 02 أكتوبر 2012 م.
تغطية: سعيد بوحريرة

تغريدات الجمعية

    Please check your internet connection.