أركان خاصة

إلى كل زوجة حائرة: هؤلاء من أهم أعدائك (1)/أم أسامة

zawja hairaتشتكي الزوجة وتقول عندي أعداء كثيرون يتربصون بي حسدا من عند أنفسهم، وربما تتوهم أعداء ليسوا في الحقيقة كذلك، وننسى أو ينسيها عقلها الضعيف أو الشيطان أعداءها الحقيقيين الذين ينخرون صرح سعادتها الزوجية، وربما نفخت معهم النار لتشعل عشها بالحريق وهي لا تدري.

أعداؤك الحقيقيون هم: الفخر، متابعة الموضة، وقولك دائما هذه الكلمة (مثل كل الناس).

تظنين أن تجديد الأثاث والثياب والفخر بهذه المظاهرة المزيفة ومتابعة الموضة وأحدث خطوطها تزيد في رابطة المودة بينك وبين شريك حياتك، هذا خطأ والمفروض كمسلمة أنك لا تقعين فريسة لهذا الخطأ، ولأن مفكري الغرب ومنذ مدة يحذرون في منشوراتهم وكتبهم النساء حتى لا يتورطن في مثل هذه المتاهات لأنهم ليس لديهم كتاب سماوي وسنة مطهرة كالتي عندك أيتها المسلمة فلقد أذاعت “رويتز”في روما في 10/10/1960، هذه البرقية بعنوان الوصايا العشر في عالم الأزياء:

1 – لا تجعلي الموضة تسيطر عليك لدرجة تفقدك حريتك وعقلك.

2 – لا تحاولي عبثا استغلال الموضة كوسيلة لإدخال السرور في نفسك.

3 – يجب أن تداومي على طهارة ثيابك التي ترتدينها.

4 – اجعلي من جسدك وروحك شيئا مكرما ليكون سمو أحدهما سمو الآخر.

5- لا تحسدي هؤلاء الذين يرتدون ملابس أحسن من ملابسك.

6 – لا ترتدي ملابس تزعج جيرانك.

7 – لا تكبدي ميزانيتك أكثر مما تطيق حتى تخدعي نفسك وتخدعي الآخرين.

8 – لا تبددي الملابس التي يحتاج إليها الآخرون.

9 – لا تتهافتي على الملابس الفاخرة ولا تدعي ملابس الآخرين تستولي على إعجابك.

10- لا تجري وراء الموضات في الوقت الذي لا يجد فيه الكثير لقمة العيش.

عزيزتي الزوجة لا تبحثي عن مستوى أكبر من إمكاناتك وتقولي (يجب أن نكون مثل هؤلاء الناس)، كما أن ضعف إيمانك هو الذي يجعلك تتبعين الموضة والألوان حتى ولو خالفت الجمال الحقيقي، وهذه الأعداء ستقودك إذا استسلمت لها إلى الشقاء والسعادة وضياع الأوقات والطلاق وربما صارت أمراضا  نفسية تقودك إلى الانعزال والانطوائية، وهذه كلها نتائج الجري وراء الفخر والموضة وكلام الناس.

 (*) أم أسامة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق