أركان خاصة

لكل زوجة حائرة…هؤلاء مِن أهم أعدائك 2/أم أسامة

zawja-hairaإن تغيير الأثاث كل مرة مجاراة للجيران والأهل ولو على حساب أشياء أخرى ضرورية لن يضفي السعادة على بيتك، وإن لبسك الثوب الذي أثقلت كاهل زوجك حتى اقتناه لك وهو كاره، لن يجعلك جميلة في عينه أبدا وإن قضاء عطلة فاخرة ومكلفة  وتقولين (نقضي عطلة مثل الناس) لا تجنين من ورائها غير النكد والتعب والديون، وأنت بهذا الشكل  ستفقدين أهم مميزات النجاح،  في شخصيتك، وهي الثقة بالنفس، انبهارك بالشكليات سيجعلك تغفلين الجوهر، وهو سبب سعادتك، لنضرب مثالا: ربما لبست حذاء ذا كعب عال وأضر بقدمك، مجاراة للموضة، وجعلك ذلك تتحملين الألم لفترة طويلة، ولربما خلف هذا الألم مضاعفات على قدمك أنت في غنى عنها، وكل ذلك لأنك تظنين أن الجمال الذي يعطيك إياه هذا الحذاء،  أفضل من صحة قدميك فهل ترى ذلك  صحيح؟

ومن فرط تجاهلك لجوهرك الذي هو الأصل، ستفقدين أهم ما تتمتعين به من صحة وجمال وأخلاق، وربما ستفقدين حياتك، نعم فهناك حادثة وقعت وقرأت عنها في أسبوعية الشروق العربي، حيث جاء فيها أن عروسا كانت مرتدية لباس العرس وسط حفل زفافها، إذ أحست بشيء يؤلمها  في رأسها وقد وضعت لها الحلاقة شعرا موصولا (بوستيش) ولأنها كباقي النساء  اللواتي لا يبدين ما يؤلمهن من مظاهر الزينة أمام الناس، صبرت وظنت أن الأمر عادي، إلا أن الألم زاد وبقيت تخفي شعورها خوفا من كلام الناس إلى أن سقطت ميتة، فلما بحثوا عن سبب الوفاة ،وجدوا عقربا مختفية داخل خصلات الشعر الموصولة بشعرها، وكان يغرز سمه في عدة مناطق من رأسها، وهي لا تحرك ساكنة المسكينة.

هذا غيض من فيض، وأكرر وأقول احذري عزيزتي الزوجة أعداءك الحقيقيين، ولا عليك من الأعداء الوهميين.

بقلم: أم أسامة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق