تحاليل وآراء

الفاشلون يصنعهم الإعلام والناجحون كذلك!!/أ.عبد الباقي صلاي

1222222نجاح أي إنسان على وجه الأرض يحتاج إلى صفات معينة، ومواهب خاصة، وقدرات متميزة، وتحديات من طراز معين، كما يحتاج هذا النجاح إلى رعاية مستمرة ليتسنى لصاحبه البقاء على عرش الناجحين، والخلود مع الخالدين بعد أن يتوفى الناجح الأجل. لكن في أحايين كثيرة يكون النجاح حليف أناس ليس من منافذ شريفة، أو مداخل حميدة، فقط تصنعهم الأيام بإيعاز من جهات يحوزون على قوة الإعلام، فيصنعون من الفشل نجاحا، ومن النجاح فشلا.

قد لا تحدث هذه المفارقة العجيبة إلا في بلاد يطغى على أيامها الكذب والبهتان، ويطغى على مستقبلها الغموض والسفسطة التي تعيش بين ظهراني شعبها، فيرضون بتنميط الحياة بنمطية معينة حتى وإن كان الجميع مدرك كنهها، وعارف لخباياها الحقيقية. فالناجحون في عرف المجتمع السفسطائي هم الذين يحسنون تنميق الباطل، وتنميق الواقع بما يليق بمقامهم، وبما يليق بمركزهم الاجتماعي، فيوزعون صكوك النجاح على من يرونهم خدما لمآربهم الرخيصة الآنية، وينثرون المؤثرات الجمالية من حديث وإذاعة على من يرونهم من زمرتهم يحتاجونهم في ما يريدونه من سقط الحياة.

إن الدور الذي تلعبه الآلة الإعلامية على مستوى توزيع بطاقة النجاح وفق مقياس خاص معاكس للمقياس المتعارف عليه عالميا، وعبر التاريخ البشري، هو ديدن الأمم الفاشلة، وديدن الدول التي لا تعرف من لغة النجاح سوى البهرج الكاذب، والعنوان البارز الذي قد يكون جاها متوارثا، أو سلطة زائفة مغتصبة من هنا وهناك، أو مكانة تحددت بالوراثة واكتملت بالتملق الخادع.

ولهذا تجد البلدان التي لا تحسن قراءة الواقع قراءة متأنية، قراءة فيها نقدا مريرا للحياة، قراءة مستوحاة من الحياة أولا، ومن تاريخ البشرية ثانيا، ومن المشاكل التي تتخلق تلقائيا من خلال التفاعلات مع المجتمعات الأخرى ثالثا. تقع فريسة هروبها من الواقع، وتجعل كل شيء ناجح حتى لو كان فاشلا أمام أعين الجميع، وهي تعلم أنه فشل وليس نجاحا.

وما ينطبق على الدول ينطبق على الأفراد والجماعات، فالكل في فلك سابح يبحث له عن دور فعال وقويم في خارطة الكبار لكن بالكذب والبهتان على النفس، وتشغيل آلة الإعلام نحو المحاسن دون المساوئ، وتفتيق العقل على ما يجعل الحياة تمشي وفق المشتهى الخاص لا وفق المشتهى العام، وهنا صراحة تكون الطامة الكبرى ويكون الخراب اليباب.

جميعنا نحن العرب والمسلمين نعشق – إلا من رحم ربي- الإعلام وتسليط الأضواء علينا، بل نتوق لما يقال عنا، وما يكتب عنا، ولو كان كذبا وزورا وليس حقيقة، ونتمنى ألا يكتب أحد ما يعكر صفو مزاجنا الذي نريده أن يكون متوافقا مع الهوى العام للناس، حتى لا يقال عنا أننا غير ناجحين، وغير مكترثين بالنجاح وبالدور الذي يتوجب علينا لعبه.

  وقد يساهم الناس الذين يخضعون للآلة الإعلامية في توظيف مقدراتهم الجنونية من أجل الإطاحة بكل شخص يرونه تألق في مجال معين، فيصنعون منه أقصوصة مندفعين نحو السلب من التفكير، فيفتحون عليه النار من كل الجبهات حتى يسقط، وهكذا يكون الأمر مع كل ومضة أمل ربما تكون في مجتمع ألف الكذب والبهتان، واستمرأ الحياة المغطاة بالمغالطات وبالأراجيف.

فالخضوع للإعلام الذي دائما وراءه سيادة متخصصة في تكسير الأجمل من الأشياء، ليس لأنها لا تدرك حقيقة النجاح، وإنما لأنها تدرك أن النجاح الحقيقي هو فشلها والقضاء عليها، وموتها الحتمي. لهذا نجد أعداء النجاح هم الفاشلون الذين يتربصون بالناجحين الحقيقيين فيتعمدون قتلهم معنويا بالوشايات الرخيصة والتصريحات الكاذبة، وتلفيق الأباطيل وزرع اليأس في ساحاتهم.

يختلف الناس في طبائعهم كما في تعاملهم مع قضية النجاح من عدمها، فهناك من لا يهتم أبدا بما يدور حوله، كما أن هناك من لا يعير اهتماما للأشياء الجميلة التي تتأسس من النجاح ومن جهد البعض، وهناك من يظل يراقب الناس حتى في صحتهم، فيظن أن الشخص الذي تعلوه حمرة في الوجه فهو ناجح، ومنه يجب الوقوف حائلا دون أن يكون على ما هو عليه من صحة وبهاء الوجه.

في العالم الغربي العكس هو المطبق، حيث أن الناجحين يتصدرون المشهد الحياتي، ويلقون كل الدعم الإعلامي من المجتمع ومن قبل الذين يصنعون الحياة السياسية، فيشجعون المجتهد، ويمنحونه مكانة خاصة، ويحققون له ما يصبو إليه بتسهيل كل شيء، وتحريك كل شيء له وما يراه مناسبا لينجح ويتقدم، الناجحون في العالم الغربي هم الذين يقودون المجتمع، على عكس ما هو موجود في العالم العربي والإسلامي المتخلف، الناجحون متأخرون فيما الفاشلون يقودون المجتمع والأمة في آن معا، ويفرضون عليهم الأجندة الخاصة بالجهل والعهر الفكري الذي يؤمنون به والذي يحبذون أن يطغى كقانون وكقاعدة لا محيد عنها ليضمنوا كما أسلفنا بقاءهم وعيشهم ولو على أنقاض موت الحق.

في الغرب الناجحون يجدون الإعلام إلى جانبهم يشجعهم، يفتح لهم الآفاق، ينتقدهم ليتوجهوا نحو أعمال أخرى ناجحة، يقدمهم لمجتمعهم كقدوة وكزبدة المجتمع، فيما الناجحون في العالم العربي هم الأعداء، وهم المشوشون والسفسطائيون الذين يطمحون لتغيير العرف الذي تسير عليه الشعوب.

إن النجاح الذي يحققه الفرد على مستوى فردي صرف، هو نجاح الدولة ونجاح الأمة، ولا يمكن لأي دولة أن تتبوأ مكانتها في الرقي إلا إذا فهمت حقيقة النجاح بعيدا عن أي نزعة فردية، أو هوى خاص، أو شهوة قميئة، أو انتقام من الناجحين كونهم يهددون أركان بناء نظام يرى نفسه الأجدر بالحكم على سحاب الواقع والحقيقة المطلقة التي يؤمن بها العالم، وفهتما البشرية على مر التاريخ الإنساني.

إعلامي ومخرج أفلام وثائقية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق