أحداث دوليةالحدث

الميليشيات المسيحية تحاول اقتلاع المسلمين بإفريقيا الوسطى/أ.د محمد عمارة

 

عمارة1إن ما يحدث من مذابح للمسلمين في كل أنحاء العالم – لاسيما ما يحدث أخيرًا لهم في أفريقيا الوسطىيقضُّ مضاجع الأحرار، ويستدعي حركة جادة من كل الذين في قلوبهم ذرة من الشرف والرجولة والكرامة والإيمان بحقوق الإنسان.

وأضاف د. عمارة في تصريح لموقع “رأي اليوم”: “يبدو أن دماء المسلمين في هذا العصر الذي نعيش فيه هي أرخص الدماء، فعلى امتداد العالم الإسلامي نجد دماء المسلمين تسيل وحقوقهم تضيع، ويطاردهم القتل والتعذيب في كثير من البقاع“.

وتابع د. عمارة: “نجد ذلك في بورما شهيرًا ومعلنًا بالصوت والصورة، ونجد ذلك في أنجولا، واليوم نجد في أفريقيا الوسطى الميليشيات المسيحية المسعورة تسعى لاقتلاع المسلمين من بلادهم“.

وأضاف: “نجد ذلك أيضًا في البلاد التي تعثر فيها الربيع العربي مثل سوريا وغيرها من البلاد“.

وتابع: “حدث هذا بينما منظمات حقوق الإنسان في بلادنا نائمة نومًا عميقًا، وكثير من الشعوب العربية والإسلامية غارقة في قيود الاستبداد الداخلي والعدوان على حقوق الإنسان في هذه البلاد“.

وأنهى د. عمارة تصريحاته قائلًا: “إن الأعداء الذين يعملون القتل والتعذيب في المسلمين في كثير من البلاد الإسلامية؛ إنما يصنعون ذلك بحماية الاستعمار والإمبريالية ودفاعًا عن الصهيونية، بينما نحن ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الإسلامية ومؤسسات العلم الديني غارقون في سفاسف الأمور، ومتفرجون على ما يحدث من مذابح للمسلمين يندى لها جبين كل حر مؤمن بحقوق الإنسان“.

يذكر أن أحد جنود قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي الملازم “مارك نجوما” اكتشف أمس الأربعاء مقبرة جماعية وسط عاصمة أفريقيا الوسطى بانغي أثناء دوريته , كما سبق أن أصدرت منظمة العفو الدولية بيانًا تندد فيه بما سمته تطهيرًا إثنيًّا يحدث للمسلمين في أفريقيا الوسطى، وتدعو العالم الحر لإنقاذهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق