كلمة الرئيس

العرس الإسلامي في فرنسا / د.عبدالرزاق قسوم.

images01  كان من المنتظر أن أخصص مقال هذا الأسبوع للحدث الوطني الكبير؛ ممثلا في الاستحقاقات الرئاسية لما تكتسبه من أهمية، ولما أحاط بها من ظروف، غير أنّ عوامل أخرى هامّة حالت دون تناول الموضوع، وبالتالي إرجاءه إلى العدد القادم إن شاء الله.

من هذه العوامل أنني موجود خارج الوطن، ساعة إعلان النتائج، وبذلك تعدّت معطيات ضرورية للكتابة عن الحدث بكل إنصاف وموضوعية، كما أنّ الحدث الإسلامي الذي تعيشه الجالية الإسلامية في فرنسا، وما يحيط به من عناصر إقليمية وعالمية قد فرضت هي الأخرى تناول الموضوع لما يكتسبه من حساسية وخطورة لا تحتمل التأجيل ثم إنّ نوعية الحضور الفكري والإنساني في التظاهرة الثقافية والاقتصادية الإسلامية، إلى جانب القضايا المطروحة للنقاش، كل ذلك قد فرض الموضوع للمعالجة.

نظّم اتحاد المنظمات الإسلامية ملتقاه السنوي الواحد والثلاثين في أكبر القاعات الفرنسية، وهي قاعة المطار الفرنسي “لوبورجي Le Bourget” بالضاحية الباريسية، وهو المكان المخصص عادة للمعارض الدولية، والذي يؤمّه عشرات الآلاف من الزائرين.

لقد اكتسى الملتقى الإسلامي حلّة العرس الثقافي بجميع أطيافه. فالتظاهرة نجحت في الجمع بين العلم والإيمان، وبين الاقتصاد والإنسان، فَأَمَّ المكانَ كلُّ أطياف المجتمع أطفالا وشبابا وكهولا، وشيوخا، يحدوهم جميعا إعلان الانتماء، وإبراز الطهارة والصفاء. والرغبة في الاستفادة من العلم والعلماء.

انطلقت التظاهرة من “مسجد الإتحاد” إتحاد المنظمات الإسلامية، وهو مسجد غصّ بالآلاف من المسلمين والمسلمات، حيث أقيمت الجمعة المباركة بإمامة المفكر السوداني المتألّق الدكتور عصام البشير.

وقد شدّ المأمومين خلفه بفصاحة البيان، وقوّة الحجّة والبرهان، والتجديد في الخطاب والإعلان. وكان موضوع الخطبة “قيمة الجمال في صياغة العقل المسلم” وانعكاسات مفهوم الجمال ماديا ومعنويا، على واقع الإنسان داخل الأمّة الإسلامية وخارجها.

حلّق الخطيب بالحاضرين إلى سماء إسلامية تشّع بالنماذج قديمًا وحديثًا، فشدّ المصلين قرابة ساعة، مرّت وكأنّها لحظات بفضل الأداء السليم، والتحليل القويم.

ثم انتقل الجميع إلى معرض “لوبورجي” حيث أُعِدت مراسيم الافتتاح الرسمي للملتقى فاصطفت على خشبة القاعة “البيضاوية” الكبرى نخبة من أدباء الأمّة الإسلامية، فقد تقدّم بكلمات الافتتاح كلّ من الدكتور أحمد جاب الله (من تونس) رئيس إتحاد المنظمات الإسلامية السابق، والأستاذ عمر الأصفر (من المغرب) الرئيس الحالي للمنظمة إلى جانب الدكتور عصام البشير (من السودان) والمقرئ السعودي الشيخ زماد الحاج، والشيخ نبهان بن كهلان مساعد مفتي سلطنة عمان، والمفكر الأوربي طارق رمضان، والخبير الإسلامي الشيخ خالد مذكور من الكويت، وكاتب هذه السطور؛ رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.

كان موضوع ملتقى هذه السنة قد طرح إشكالية “أيّة قيم لمجتمع في حالة تحوّل؟”.

وقد دُعِيَ لمعالجة هذا الموضوع الخطير، صفوة من مفكري الأمّة الإسلامية من أمثال أ. عصام البشير من السودان، ود. عبد المجيد النجار من تونس، ود. عبد الحميد يويو من المغرب، ود.عبد الرزاق قسوم من الجزائر، ود. طارق رمضان من سويسرا، و د.العربي كشاط من باريس، ود. صادق سلام من باريس، ود.غالب بن الشيخ من باريس، وغيرهم.

كما تميّز الملتقى بتوزيع المتدخلين على قاعتين، القاعة الكبرى في شكل محاضرين من أمثال عصام البشير، وطارق رمضان، وعبد الرزاق قسوم وغيرهم.

كما عقدت في القاعة الثانية ندوات فكرية متخصصة مثل: ندوة الحركة الإسلامية والتغيير، التي أدارها الشاب الجزائري مخلوف من مدينة ليل، ونشطها كل من عصام البشير وعبد المجيد النجار، وعبد الحميد يويو وسلمان من الجزائر، وتميّزت الندوة بعمق التحليل والموضوعية في الأحكام، مما أخضع الحركات الإسلامية انطلاقا من إرادة التغيير وإدارة التسيير، إلى النقد الذاتي الذي يشرح فيجرح، كما يقول الإمام الإبراهيمي .

ولا نغفل أثناء الحديث عن العرس الإسلامي في فرنسا، التظاهرة الثقافية ذات البعد الاقتصادي المصاحبة للحدث، حيث تمتزج العطور الإسلامية، والعبق العلمي الذي تنشره المكتبات الإسلامية، يضاف إلى ذلك الزيّ الإسلامي، والحلويات الإسلامية، والتكنولوجيا الإعلامية، وكلّ ما يعبّر عن الهويّة الإسلامية، بشكل ثقافي وحضاري متميّز، يصاحب ذلك كلّه حماس إسلامي نلمسه في التزام الشباب من الجنسين، وضحكات الأطفال من جميع الأعمار، وإقبال الآباء والأمهات، لإنعاش ذاكرتهم وذاكرة أطفالهم، بكل ألوان الغذاء الفكري والمادي الذي يعيدهم إلى الذات الإسلامية المنبعثة في هدوء، وعزم وتصميم.

إنّ العرس الإسلامي الذي ينظمه مسلمو فرنسا كلّ سنة منذ ثلاثين عاما ليمثل اللحظة التاريخية الحاسمة في تطوّر العقل المسلم، وإنّها لتعيد الأمل في زمن الإحباط الإسلامي، إلى العاملين في الحقل الإسلامي، بأن شمس الإسلام قد تشرق من الغرب وما ذلك على الله بعزيز.

أوسمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق