أركان خاصة

قصة نجاح.

من بائع للأدوية إلى صاحب أكبر شركة في مجال صناعة الألومنيوم

     قصة نجاح رجل الأعمال الفلسطيني “طالب بدر” صاحب أكبر شركة فلسطينية في مجال صناعة الألومنيوم والذي أسسها بعدما كان يعمل مساعد صيدلي في مستشفى مدينة قليقلة الفلسطينية، ويذكر “بدر” أنه بدأ رحلته نحو الثراء من دون أي مساعدة حيث توفى والده دون أن يترك له أي أموال أو أراضى زراعية  والذي دعا الابن “طالب” إلى العمل وهو في سن صغيرة وتحديداً في سن العاشرة ويذكر أنه عمل في مصنع في نابلس الفلسطينية.

ظل في دراسته حتى استطاع أن يحصل على الشهادة الثانوية ولكن الأوضاع المادية لم تنصفه لإكمال الدراسة فقرر أن يعمل في الزراعة إلى أن جمع مبلغا استطاع به السفر إلى الأردن وهناك استطاع أن يحصل على دبلوم في الصيدلة وعمل بهذه الشهادة هناك لمدة عامين وقرر بعدها العودة إلى قليقلة ووجد فرصة عمل وهي مساعد صيدلي في إحدى المستشفيات وبعدها بقترة حصل على فرصة للعمل مساعد صيدلي أيضا ولكن في صيدلية المستشفى الخاص بالمدينة.

 وبجانب هذا العمل قرر افتتاح مشغل للخياطة والتي تقوم زوجته بإدارته ونمى هذا المشروع بسرعة إلى أن وصل عدد العاملات به إلى ما يقرب من 25 عاملة.

ثم بدأ بتأسيس المشروع وبدء بعامل واحد بالإضافة إلى المشغل والوظيفة، ولكن سرعان ما تطور المشروع أيضا وقرر أن يستغني عن وظيفة مساعد الصيدلي ليتفرغ لتجارته وكان يضع العوائد التي يتم ربحها من مشروع المشغل للمساعدة على تطوير مشروع الالومنيوم وهذا ما تم بالفعل وبدء التطور، وظل التطور مستمراً وبدأ في شراء أجهزة ومعدات من صنع ايطالي وانجليزي وتم انتداب خبراء انجليز وايطاليين لتدريب العمالة إلى أن توسعت شركة “الأمل” وأصبحت توزع ما يقرب من 70% من إنتاجها داخل الأراضي الفلسطينية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق