الأرشيف

للإعلان عن انطلاق قافلة الجزائر غزة 3

لجنة الإغاثة التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين في ندوة صحفية بمقر المديرية العامة لميناء الجزائر

نظمت لجنة الإغاثة التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين صباح اليوم، الخميس 1 ذو الحجة 1435 هـ الموافق لـ 25 سبتمبر 2014 م، ندوة صحفية في قاعة الاجتماعات بمقر المديرية العامة لميناء الجزائر. وحضر أشغالها المدير العام لميناء الجزائر، والدكتور عمار الطالبي رئيس لجنة الإغاثة ونائبه الأستاذ يحي صاري، وعدد من أعضاء المكتب الوطني لجمعية العلماء، وكذلك ممثلون عن سفارة فلسطين في الجزائر، ووزارة الخارجية، والجمارك، والأمن الوطني والهلال الأحمر الجزائري والكشافة الإسلامية، ومختلف وسائل الإعلام.

افتتح الندوة الصحفية الشيخ يحي صاري بآيات بينات من الذكر الحكيم، ثم تناول الكلمة  الرئيس المدير العام للجمارك عبد العزيز فراح الذي أعلن عن انطلاق القافلة وشكر الجمعية ممثلة في لجنة الإغاثة على ما تبذله من جهود إغاثية رائدة، كما شكر الشعب الجزائري الذي كان له الدور الأساس في هذه القافلة، ثم تناول الحديث الشيخ الدكتور عمار الطالبي نائب رئيس جمعية العلماء الملمين الجزائريين ورئيس لجنة الاغاثة الذي شكر بدوره مدير الجمارك عبد العزيز فراح وشكر ممثل دول فلسطين والشيخ حسين عنبر المكلف بالشؤون الدينية في فلسطين، كما شكر وسائل الإعلام التي حضرت هذه الندوة الصحفية، دون أن ينسى الشعب الجزائري الذي كان له الدور الكبير في هذه القافلة، بعد كلمة الشيخ عمار طالبي أخذ الكلمة الشيخ  يحي صاري عضو المكتب الوطني مكلف بالإغاثة ونائب رئيس لجنة الإغاثة الذي شرح بدوره حيثيات جمع المواد الطبية التي سترسل إلى غزة في هذه القافلة وقد أعلن عن انطلاقها وهي القافلة الأولى (مواد الطبية)، وقال أنّ  حصيلة هذه القافلة الاستعجالية لم تكن هينة ولا بسيطة، حيث سجل ما وزنه 60 طنا كمساعدات عينية أي ما قيمته (4مليون دولار)  بالإضافة إلى الحساب البنكي الذي وصل (11مليار سنتيم)..أما المساعدات العينية فقد كانت كتالي:

399-نوع من الأدوية (كل أصناف الأدوية تقريبا)

400-  جهاز طبي متنوع.

380- كرسيا متحركاً لضحايا آلة الإجرام الصهيونية.

بالإضافة إلى ذلك سيرافق هذه القافلة أثناء دخولها إلى غزة بإذن الله الدفعة الأولى من الوفد الطبي المتخصص والذي سيدخل غزة على دفعات، حيث ستكون الدفعة الأولى متكونة من 15 طبيباً جراحاً في مختلف الاختصاصات، كجراحة القلب والأعصاب وطب الأطفال وذلك بالتشاور مع وزارة الصحة و بإشراف وزارة الخارجية الجزائرية. كما ذكر الشيخ أن هناك قافلة ثانية سترسل بعد العيد مباشرة.. ثم أعطيت الكلمة لممثل فلسطين الذي قدم الشكر لجميع الشعب الجزائري حكومة وشعباً كما شكر جمعية العلماء التي تواصل مساعداتها للشعب الفلسطيني وفي الأخير شكر الشيخ يحي صاري الحضور والصحافة الوطنية التي قامت بتغطية هذه الندوة الصحفية.

ثم قامت سيارات تابعة لميناء الجزائر بنقل الحضور إلى مكان انطلاق القافلة، لمتابعة حيثيات الانطلاق، وأخذت صور جماعية تخليداً لهذا الموقف المشرف لجمعية العلماء الجزائريين وللجزائر عامة.

 

أوسمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق