بياناتمواقف الجمعية

نداء للوقوف وقفة احتجاج تنديدا بالإعتداءات على المسجد الأقصى

{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الإسراء1

يتعرّض المسجد الأقصى المبارَك لعدوانٍ صارخ، استفزازي للأمّة الإسلامية قاطبةً، بتقسيم الكيان الصهيوني له زمنيًّا تمهيدًا لتقسيمه مكانيًّا أيضًا.

فهذا اعتداءٌ على أحد مقدّسات المسلمين جميعًا، قبلتهم الأولى، ومسرى الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، ومعراجه، وهو مخالفة سافرة للقانون الدّولي الذي يَمنع كلّ مساسٍ بمقوّمات الأراضي المحتلّة ومقدّساتها.

لذا تدع و جمعية العلماء المسلمين الجزائريين كلّ ذوي الضمائر الحيّة الغيورة على مقدّسات الأمّة من منظمات المجتمع المدني، وأحزاب سياسية وشخصيات وطنية للوقوف وقفة احتجاج قوّية ودعوة إلى وقف هذا العدوان على دين الإسلام ورموزه، المقدّسة فورًا.

وذلك يوم الجمعة 5 ذي الحجّة 1436ه، الموافق لـ 18 سبتمبر 2015م على السّاعة الثانية والنصف بعد صلاة الجمعة بفناء مقرّ جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الكائن بـ 17 شارع محمد مربوش بحسين داي (حي لافارج سابقًا).

حضوركم يشرِّف الأمّة بالدّفاع عن مقدّساتها وحرماتها العظمى

عن المكتب الوطني

أوسمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق