الملتقيات والندواتنشاطات الجمعية

جمعية العلماء بالشلف في ملتقاها السنوي الرابع الهوية والمرجعية في التحديات المعاصرة

ملتقى الشلف

  نظمت شعبة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لولاية الشلف، ندوتها التنظيمية التكوينية السنوية الرابعة، يومي الجمعة والسبت 18 و19 ذو الحجة 1436هـ الموافق لـ 02 و03 أكتوبر 2015 بحضور رئيس الجمعية وثلة من العلماء الدعاة وهم على التوالي:

  • الشيخ الدكتور عبد الرزاق قسوم.

  • الشيخ محمد الهادي الحسني.

  • الأستاذ زبير طوالبي.

  • الدكتور عمار جيدل.

  • الدكتور عبد القادر فضيل.

وقد جرت فعليات الملتقى وفق الآتي:

اليوم الأول:

النشاط في المساجد:

  كعادة الجمعية في الشلف تبرمج بالتنسيق مع مديرية الشؤون الدينية والأوقاف على هامش كل ملتقى تنظمه سلسلة دروس ومحاضرات بالمساجد، فكان البرنامج التالي:

  • الدكتور عبد الرزاق قسوم ألقى درس الجمعة بمسجد الشهيد دهنان المجاور لمقر الولاية، وكان في استقباله بمقصورة المسجد كل من السيد مدير الشؤون الدينية والأوقاف، وأمين المجلس العلمي بالمديرية، كما ألقى الشيخ قسوم في اليوم نفسه محاضرة بين صلاتي المغرب والعشاء بمسجد النور ببلدية أولاد فارس بالشلف.

  • الأستاذ محمد الهادي الحسني: ألقى درس الجمعة بالمسجد العتيق وسط مدينة الشلف، وهو المسجد الذي ألقى فيها لشيخ عبد الحميد بن باديس درساً في زيارته للمنطقة، كما ألقى الشيخ الحسني محاضرة بين صلاتي المغرب والعشاء بمسجد معاذ بن بل بحي الإخوة عباد بالشلف.

  • الدكتور عبد القادر فضيل: ألقى درس الجمعة بمسجد الحق بحي الزبوج بالشلف، وألقى محاضرة بين صلاتي المغرب والعشاء بمسجد الإمام مالك بحي بن سونة بالشلف.

  • في المدرسة القرآنية للإناث بأم الدروع: عقب انتهاء المشايخ من أداء صلاة الجمعة توجه الجميع إلى المدرسة القرآنية للإناث، حيث عقد الشيخ عبد الرزاق قسوم قران الأخ عبد اللطيف عيسات والأخت فاطمة الزهراء بلخروبي.

   وإلى جانب الدروس المسجدية التي قام بها الشيوخ في المساجد المذكورة، فقد وزع أعضاء الجمعية لولاية الشلف على ورشات عملية بثانوية حاج ميلود عبد الحميد.

  ولتزامن الملتقى مع اليوم العالمي للمعلم وفي إطار التنسيق الذي تقيمه الجمعية مع مديرية التربية بالشلف احتضنت ثانوية حاج ميلود عبد الحميد المناسبة، إذ ألقى نائب رئيس الشعبة الولائية الأستاذ مراد قمومية كلمة الحدث ثم توزع أعضاء شعب الجمعية في الورشات وفق الآتي:

– ورشة الإدارة برئاسة عبد الحفيظ بن سونة.

– ورشة المالية والوسائل برئاسة رشيد الهاشمي.

– ورشة الإعلام برئاسة مغزاوي مصطفى.

– ورشة الإغاثة برئاسة محمد بوعبيدة.

– ورشة الشباب والطلبة برئاسة عبد الفتاح مقدود.

– ورشة النشاط العلمي والتربوي برئاسة إسماعيل عمراني.

– ورشة الأسرة والطفولة برئاسة سليمة بلعبدي.

– ورشة التخطيط والإستشراف برئاسة مراد قمومية.

  حيث أن رؤساء الشعب البلدية التحقوا بورشة التخطيط والاستشراف، نواب رؤساء الشعب البلدية التحقوا بورشة الإغاثة، أما بقية الورشات فكل عضو من الشعبة البلدية التحق بالورشة حسب المهمة المكلف بها في المكتب البلدي للجمعية.

  وبعد أربع ساعات من النقاش توجه أعضاء الجمعية في كل الورشات إلى المدرج حيث ألقوا التقارير التي تسلم مكتوبة للمكتب الولائي، وبعدها ختم رئيس الشعبة الولائية قدور قرناش الجلسة بكلمة حيا فيها هذه الجهود داعياً إلى المزيد من الجهد والبذل للوصول بالجمعية حيث أراد المؤسسون الماهدون، وحيث يأمل الشعب الجزائري.

اليوم الثاني:

فعاليات الندوة العلمية التكوينية بالمركز الثقافي الإسلامي.

  انطلقت أشغال اليوم الثاني من الملتقى صبيحة يوم 03 أكتوبر 2015 بداية من الساعة 09:30 سا (التاسعة والنصف صباحاً) بالمركز الثقافي الإسلامي من تنشيط الطالب عبد الفتاح مقدود الذي دعا في البداية القارئ ياسين بوقواسة لتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ثم عزف النشيد الوطني، وتم الاستماع لنشيد الجمعية الخالد (شعب الجزائري مسلم، وإلى العروبة ينتسب)، ثم  اعتلى المنصة رئيس الشعبة الولائية الأستاذ قدور قرناش الذي رحب بالشيوخ والأساتذة شاكراً لهم إجابة الدعوة، كما حيَّى الحضور ورحب بالسيد مدير الشؤون الدينية وممثل الأمن والدرك الوطني، وممثلي المديريات التنفيذية ومنظمات المجتمع المدني والمنتخبين وأسرة الإعلام، ثم شرع في كلمته التي كانت شاملة عن حال الشعبة وتطلعاتها والعوائق التي تحول دون وصولها إلى حيث يأمل القائمون عليها متعهداً للجميع بأنهم سيحافظون على جمعية العلماء والتي كما قال إن مشروعها هو مشروع الحفاظ على الجزائر، وأشار إلى حفل تكريم الدكتور عبد القادر فضيل في اليوم العالمي للمعلم.

المداخلات العلمية:

  عقب كلمة الأستاذ قدور قرناش أحال المنشط الكلمة إلى رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الشيخ عبد الرزاق قسوم الذي شكر بدوره جهود الشعبة مثمناً ما تقوم به من جهود لخدمة الجمعية والدين والوطن والمجتمع، كما تحدث في كلمته عن رفيقه الدكتور عبد القادر فضيل الذي تكرمه الشعبة في هذه المناسبة نظير ما قدمه للمدرسة الجزائرية واللغة العربية.

  المداخلة الثانية: كانت للشيخ محمد الهادي الحسني الذي أمتع الحضور بأسلوبه البياني الذي ينهل من منهل الشيخ الإبراهيمي –رحمه الله- تحدث في كلمته عن الهوية والمرجعية وجهود الجمعية في الحفاظ عليها، معرجاً في حديثه عن فضل الدكتور عبد القادر فضيل عن الجزائر ولما قدمه للمدرسة واللغة العربية، ثم كانت كلمة السيد مدير الشؤون الدينة والأوقاف الذي رحب بالحضور وحيى هذه الجهود المباركة.

  المداخلة الثالثة: كانت للدكتور عمار جيدل الذي صال وجال كعادته في الموضوع المقرر الحديث فيه وهو الهوية والمرجعية داعياً إلى الحفاظ على الخصوصية الجزائرية التي اتفق عليها المجتمع وفي ذلك صمام أمان للوطن.

  وبعد انتهاء المداخلات التي دامت أكثر من ساعة فتح مسير الجلسة الشيخ عبد الرزاق قسوم النقاش، إذ تفاعلت القاعة مع المحاضرات من خلال النقاش والتعقيب، ونشير إلى أن الملتقى تضمن أيضا عرضاً مصوراً لبعض أنشطة شعبة الجمعية بولاية الشلف.

  الحفل التكريمي على شرف خادم اللغة العربية الدكتور عبد القادر فضيل:

  ومن باب معرفة قدر الرجال العاملين أقامت شعبة الجمعية بالشلف حفلاً تكريمياً على شرف الدكتور عبد القادر فضيل نظير ما قدمه للجزائر واللغة العربية والمدرسة الجزائرية وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين إذ أنه رغم بلوغه الرابع والثمانين من العمر إلا أنه ما زال يقدم لدينه ووطنه ومقومات وطنه.

  بدأ الحفل التكريمي بكلمة الأستاذ قدور قرناش ثم توالت الشهادات التي قدمها تلامذته ورفاقه وأفراداً من أسرته منها شهادة الأستاذ زبير طوالبي، ورئيس فرع مؤسسة الأمير عبد القادر بالشلف والعديد من رجال التربية، كما قدم بعض أفراد العائلة الذين حضروا بقوة حفل التكريم شهاداتهم التي أجمعوا فيها على طيبة الرجل وفعاليته وتواضعه، وقبل أن يحيل الأستاذ قرناش قدور الكلمة للدكتور عبد القادر فضيل عرضت السيرة الذاتية للمحتفى به والتي تعبر على أن الرجل مدرسة يجب إبرازه للأجيال والاستفادة من علمه ومنجزاته، وفي هذه اللحظات ذرف رئيس شعبة الشلف قدور قرناش الدموع قائلاً إن عبد القادر فضيل رجل من ذلك الزمن الجميل، وفي كلمته حيى الدكتور فضيل شعبة الشلف وشكرها على هذه الالتفاتة الطيبة ثم تحدث عن جملة من المحطات في حياته مقراً بالفضل لمن أوصلوه إلى هذه  القمة إذ بعد الله –عز وجل- والوالدين، كان الفضل لثلاثة أشخاص في حياته: الشيخ أحمد حماني، والأستاذ عبد الحميد مهري، وإمام من منطقة سيدي عكاشة بالشلف، كما أبرز الرجل أنه لم يكن يُهادن إذا تعلق الأمر باللغة العربية إذ ذكر أنه يوم كان بوزارة التربية الوطنية جاءته مراسلة من وزارة الخارجية باللغة الفرنسية، فرد على المرسل بضرورة مراسلته باللغة العربية، ورغم عناد المرسل بتكرار المراسلة باللغة الفرنسية إلا أن الدكتور عبد القادر فضيل ردّ عليه أننا أجبناك ويجب أن تخاطبنا باللغة الرسمية، وأن تختم الرسالة بختم مكتوب باللغة العربية، فالختم رمز من رموز الدولة ويجب أن يكون باللغة الرسمية.

التكريمات:

  قبل تكريم الدكتور عبد القادر فضيل قدمت الشعبة هدايا للمشايخ والأساتذة الذين لبوا الدعوة وتجشموا عناء السفر، وهم: الشيخ عبد الرزاق قسوم، الشيخ محمد الهادي الحسني، الدكتور عمار جيدل، والأستاذ زبير طوالبي وكذلك تكريم مدير الشؤون الدينية والأوقاف، كما كُرمت أنشط شعبة بلدية بولاية الشلف، وكانت من نصيب شعبة بلدية بني حواء، ثم جاءت اللحظة التي أبكت الحضور وهي لحظة تكريم الدكتور عبد القادر فضيل من طرف الشيوخ الحاضرين والسيد مدير الشؤون الدينية والأوقاف ثم من طرف أفراد العائلة، ثم من طرف الحضور الذين غصت بهم المنصة لأخذ صورة تذكارية مع هذا القامة العلمية المزين بالأخلاق والطيبة والتواضع، ونشير إلى أن فعاليات الملتقى تم توثيقها (التصوير وتسجيل فيديو) من طرف حفيد الشيخ الجيلالي الفارسي السيد هني عدة محمد أمين صاحب مؤسسة filmmaker.

  وبهذا أُسدل الستار عن فعاليات الملتقى والحفل التكريمي بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم على أمل اللقاء في الملتقى الخامس العام القادم أن شاء الله تعالى.

التوصيات

أوصت الندوة في نهاية الأشغال بضرورة ما يلي:

  • صَوْن الهوية الوطنية والمرجعية الدينية والمحافظة عليها.

  • ضرورة توافق الجزائريين على الهوية والمرجعية، المجْمَع عليها وعدم السماح بالتشويش على هوية ومرجعية الجزائريين.

  • ضرورة طبع آثار الدكتور عبد القادر فضيل وباقي أعلام الجزائر.

  • دعوة الدكتور عبد القادر فضيل إلى كتابة سيرته لتستفيد منها الأجيال.

  • الدعوة لاحتضان مشروع جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ودعمها مادياً ومعنوياً لأن مشروعها، هو مشروع الحفاظ على الجزائر.

 

أوسمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق